منشورات

حملة "حرج بيروت لكل الناس" 2010-2016

منشور: 2 يونيو 2017

لا غنى عن المساحات العامة في الحياة الحضرية، فهي تُتيح للناس من مختلف الطبقات الاجتماعية والثقافات فرصة الالتقاء وتشارك المساحة والتقرّب من بعضهم البعض. مع ذلك، تفتقر بيروت الى المساحات العامة.

قبل الحرب الأهلية، كان حرج بيروت المنتزه الوحيد الكبير في المدينة. وكان موقع التجمعات والمهرجانات والاحتفالات والتقاليد. لكنّ غارة اسرائيلية دمّرت معظمه في 1982 وأحرقت أغلبية أشجاره. لذا، بعد انتهاء الحرب، وقّعت بلدية بيروت اتفاقية شراكة مع مجلس إيل دو فرانس الإقليمي من أجل إعادة تأهيل المنتزه. هدفت تلك الاتفاقية في الأول الى إعادة افتتاح الحرج في 1995، لكنّ هذا التاريخ أُرجئ الى 2002 بحجة السماح لأشجار الصنوبر المغروسة حديثاً أن يكمل نموّها . وثم حلّ عام 2002، وبقيتْ أبواب الحرج مغلقة أمام العموم، ولم يستطِع دخوله سوى من يطلب إذناً خاصاً من بلدية بيروت. بهذا الشكل، حرم معظم سكان بيروت من حقهم بارتياد المكان، بحجة استصعاب البلدية لإدارته. في أواخر عام 2010، أطلقت جمعية " نحن" حملة "حرج بيروت لكل الناس" لمواجهة هذا الوضع وأدّت هذه الحملة الى إعادة افتتاحه أمام الناس بعد 5 سنوات، أي في أواخر عام 2015. يروي هذا الكتيب قصّة رحلتنا هذه.