حقوق المرأة في روجافا

حقوق المرأة في روجافا

05 آذار/مارس 2019 بقلم Lava Selo
مؤسسة هينرش بُل - الشرق الأوسط
pdf
مكان النشر: بيروت
تاريخ النشر: تموز 2018
عدد الصفحات: 29
الترخيص: CC-BY-NC-SA 2.0
لغة النشر: English and Arabic

لم تكن الجهود التي بذلتها إدارة الحكم الذاتي الديمقراطي في منطقة روجافا (غرب كردستان)  من أجل النهوض بمكانة المرأة في المجتمع، واعتمادها سياسات رامية إلى تحقيق المساواة بين الجنسين، حدثاً عادياً في تلك المنطقة التي تحكمها شبكة تعقيدات مترابطة بين الأسرة والعشيرة والتقاليد الاجتماعية والدين وعوامل أخرى متفرقة. هذا التحدي الذي خاضته إدارة الحكم الذاتي في روجافا لتمكين المرأة، لاقى إشادات العديد من الصحفيين والناشطين والمنظمات غير الحكومية والجهات السياسية الفاعلة، وهو ما جعل التجربة محلّ اهتمام وموضع بحث، تستحق التقييم وإجراء مراجعة نقدية موضوعية لها.

لقد أدّى صعود تنظيم الدولة الإسلامية في ربيع العام 2013 وسيطرته على أكثر من 350 قرية في محيط عين العرب (كوباني)، ومحاصرته للمدينة في نهاية 2014 ، إلى تزايد الاهتمام الدولي بمعركة كوباني، التي أصبحت نقطة تحوّل رئيسية في الحرب السورية تصدّرت نشرات الأخبار والعناوين الرئيسية للصحف.

وساهمت التغييرات العسكرية على أرض الواقع في تعبئة النساء الكرديات بشكل أساسي في المناطق ذات الغالبية الكردية في الشمال السوري، وانخراطهن بشكل غير مسبوق في العمل العسكري . وتم تسليط الضوء على المقاومة التي أبدتها كل من وحدات حماية الشعب (People's Protection Units (YPG، ووحدات حماية المرأة YPJ Women's Protection Units التابعة لحزب الإتحاد الديمقراطيPYD the Democratic Union Party ، لتصبح مقاتلات وحدات حماية الشعب رمزاً للشجاعة والبطولة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية. واستمرت هذه التغطية الإعلامية لوحدات حماية المرأة على هذا الشكل حتى آخر نصر حقّقته عبر مشاركتها في هزيمة التنظيم في العاصمة التي أعلنها لدولته، الرقة، في 18 تشرين الأول 2017 .

استفاد حزب الإتحاد الديمقراطي الذي تأسس في سوريا عام 2003، من الفراغ السياسي الذي خلّفه سحب النظام السوري لمعظم قواته من المناطق ذات الغالبية الكردية في الشمال السوري وشمال شرق البلاد في منتصف عام 2012، ليعلن الحزب بعد ذلك مشروعه في "إدارة الحكم الذاتي الديمقراطي" المعروف بروجافا (غرب كردستان)، وهو المشروع الذي يسعى لتطبيق رؤية عبد الله أوجلان، القيادي الإيديولوجي لحزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا منذ العام 1999، المتمثل بمشروع حوكمة "الكونفدرالية الديمقراطية"  Democratic Confederalism.

ترتكز "الكونفدرالية الديمقراطية" Democratic Confederalism على الديمقراطية الشعبية grass-root democracy التي تطبّق تصاعدياً، وعلى أساس مبادئ التعددية والمساواة بين الجنسين وتحقيق المجتمع البيئي والإقتصاد التشاركي، كما ترفض سلطة الدولة الهرمية والمفاهيم الأبوية .

وفي حين لاقى مبدأ المساواة بين الجنسين رواجاً لدى وسائل الإعلام العالمية والتنظيمات النسوية واليسارية، إلا أنّ محاولات تطبيق هذه المفاهيم غير المألوفة في المجتمع المحلي من خلال هيكلية إدارة الحكم الذاتي ونسبة التمثيل النسائي فيها، أدّت إلى تصادم مع بنى اجتماعية سياسية اقتصادية معقّدة تلعب فيها مؤسسات الأسرة والعشيرة والعادات والتقاليد الاجتماعية والدين دوراً متداخلاً، ونتج عن هذا تصدّع في هذه المؤسسات. 
وإذ تهدف هذه الدراسة إلى فهم الدور السياسي والاجتماعي والعسكري للمرأة في مناطق إدارة الحكم الذاتي الديمقراطية في شمال وشمال شرق سوريا، فإنها تسعى إلى تسليط الضوء على نواحٍ أخرى في هذه التجربة لم تلقَ اهتماماً فعلياً، وأن تُحدّد جوانب الخلل التي ظهرت في آليات التطبيق وما واجهته من مصاعب وتحديات على اختلاف أسبابها.

0 Comments

أضف تعليقاً

أضف تعليقاً