المنشورات

أحدث المنشورات

يسّر مؤسسة هينرش بٌل – مكتب الشرق الأوسط وتجمع 10/11 أن يقدما كتابين من تأليف كُتاب سوريين معاصرين: "أبو يورغن: يومياتي مع السفير الألماني"، رواية متسلسلة جروتسك مع قدرات سحرية، لـعساف العساف و"كيف تم اختراع اللغة الألمانية"، مجموعة قصص قصيرة  فكاهية وسريالية، لـرشا عباس  

Photo: Djizeus. Creative Commons License Logoتم نشر هذه الصورة تحت رخصة: Creative Commons License.

الدولة والمشاركة

تعيد المعايير المعماريّة خلق الهرميات الجندرية والطبقيّة والعرقيّة. وفي المقابل، يعزز الإنتاج الثقافي المحلي مفاهيم محدّدة عن النساء كفضاء.

يتناول هذا العدد مواضيع متعددة ومن أبرزها:

أبعد من المحكمة الدولية، ماذا فعلنا للقضاء اللبناني؟ ولماذا نحب الاستثناء؟

المجلس العدلي، محكمة أم وسام مجاملة للضحايا؟

حنين الى مناقشات إنشاء أمانة سر للقضاء الأعلى - ماذا بشأن الاستقلالية الداخلية للقضاة؟

تسعى هذه الدراسة الى ما يعبّر عنه عنوانها: إثبات وجود تراتب اجتماعي في لبنان يقوم على المواقع المتفاوتة لسكانه من الاقتصاد والموارد والدخل والثروة وعلاقات الإنتاج والملكية. بعبارة أخرى، نريد منها إعادة الاعتبار لمفهوم الطبقة في إنتاج المعارف عن المجتمع والسلطة في لبنان.

مشروع فني توثيقي لحراك فردي وجماعي قامت به نساء من بلدان عربية في مواجهة ظاهرة التحرش, وقد تم توثيق هذا المشروع في كتيب فني يحتوي على مجموعة قصص قصيرة حقيقية, من مختلف البلدان العربية تتحدث فيه نساء عربيات عن تجربتهن. تترافق نصوص الكتيب مع رسوم توضيحية للقصص ومجموعة مقابلات من وحي الشارع حول الموضوع نفسه. "من غير ما نخاف منك ولا نخاف عليك " هو كتييب من تصميم "نادين بكداش" ورسوم "سوسن نور الله " من إنتاج "المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس" بالشراكة مع "مؤسسة هينرش بُل" و "انتر نيوز".

صدر العدد السادس للعام 2013 من المجلّة الفصلية الثقافية الفكرية "بدايات". تم إنتاج هذا العدد بدعم مالي من مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

حديثًا إصدار كتاب يتناول المرأة في الحضارات القديمة في بلاد ما بين النهرين وبلاد الشرق الأدنى، حيث لم يكن من المستغرب أو النادر أن تكون امرأة أو فتاة هي الوريثة الأساس، وأن ترث فعلاً. فقد كانت النساء في الشرق الأوسط ومصر، في العصور القديمة، يتمتعن بحقوق قانونية وبحريات اجتماعية أفضل بما لا يُقارن بما كانت تتمتع به شقيقاتهن في بلاد الإغريق وروما. هذا الكتاب من اصدارات دار قدمس للنشر والتوزيع وبدعم من مؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيروت. من تأليف زينب البحراني وترجمة مها حسن بحبوح الى العربية. متوفر بنسخة ورقية ونسخة رقمية

صدر حديثًا كتاب " الفكر القومي والعالم الاستعماري- خطاب اشتقاقي". من إصدارات شركة قدمس للنشر والتوزيع وبالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل -مكتب الشرق الأوسط وشمال افريقيا الكتاب باللغة الآنجليزية Nationalist Thought and the Colonial World - A Derivative Discourse كتابة برثا تشترجي وترجمة عدنان حسن.

يروي هذا الكتاب حروب طَرابلس من اليسارية إلى السلفية، في العقود الأخيرة. ويقدم لوحة بانورامية عن المجتمع الطَرابلسي اليوم.

أهل طَرابلس أنفسهم هم "الأبطال" و"الرواة"، ومنهم فتيان وفتوات الأحياء، "منظمة الغضب"، "حركة التوحيد الإسلامي"، "جماعة الضنية"...

في الكتاب وصف لحياة الفئات الاجتماعية المتوسّطة والميسورة، الحائرة بين إسلامها وحداثتها المحافظة.

من كتابة محمد أبي سمرا، روائي وصحافي لبناني في جريدة النهار
تحقق هذا العمل بدعم من مؤسسة هينرش بُل -مكتب الشرق الأوسط
متوفر في دار الساقي

ومية فيها، من حميمية منازلنا إلى انفتاح فضاءاتنا العامة. ومنذ نهاية الحرب الأهلية في العام 1990، اعتدنا رواية بيروت باعتبارها مدينة مقسمة، يشطرها "الخط الأخضر" إلى شرق مسيحي وغرب مسلم.

دراسة بحثية من إعداد هبه بو عكر ومحمد حافظه ومشاركة ماسة عموري ودانة مزرعاني

بدأت المسيرة عام 1995 ، عندما تحدّ ت طليعة من النساء، الناجيات من العنف، الموروثات الاجتماعية والأعراف والتقاليد، وقدّ من شھادات حية عن معاناتھن أمام محكمة رمزية تشكلت، في بيروت، لمحاكمة "عدالة" أنظمتنا الاجتماعية وقوانيننا، والكشف عما تسببه من مآس، كانت لحينه لا تزال مغيبة عن نطاق الوعي العام، في مجتمع أبوي، تغاضى عن ھذه الجرائم وسكت عنھا، فكان ھذا السكوت عنفا بحد ذاته. ومنذ ذلك الحين بدأت أسلاك المحرمات الاجتماعية، التي الت فت حول معاناة النساء في بلدنا، تتفلت شيئا فشيئا: فارتفع عدد النساء الرافضات للخضوع لمنظومة القيم، التي طالما فرضت عليھن، تقبل الآلام بصمت، حفاظا على الخصوصيات العائلية وحرمات المنازل، كما ارتفع مستوى الوعي حول الحاجة لكسر جدار الصمت الملتف حول الجرائم المرتكبة داخل حرمات المنازل، والتي، وإن لم تؤد إلى القتل الجسدي، فإنّ مفاعيلھا النفسية والاجتماعية قد تلامس مستوى القتل الجسدي، ليس فقط على النساء المعنفات فقط وإنما على أطفالھن أيضا

لبنان واحة حريات في المحيط العربي، يتمتّع بمناخات نسبيّة من الانفتاح وحرّية التفكير والإبداع التي يضمنها الدستور. وقد شهدت الساحة الثقافية معارك اعلاميّة وقانونيّة رسّخت تلك التقاليد، في مواجهة ميل موسمي لدى السلطة، عبر المراحل والعهود، الى تحجيم تلك الحرّية وتأطيرها. لكّن الفورة الثقافية التي شهدها البلد منذ انتهاء الحرب الأهلية، وبروز جيل جديد يبحث عن نفسه بين الركام، ويتجرأ على الاشكال والأسئلة والمضامين، سلطا الضوء على ثغرات أساسية في البنى والقوانين والممارسات التي من شأنها أن تحفظ تلك الحريات وتصونها.

هذا البحث اعد لتكوين صورة متكاملة لواقع الرقابة في لبنان، تسمح للهيئات العاملة في المجالبن الفني والثقافي بتكوين قناعاتها بشأن التعديلات التشريعية الأكثر ملائمة ، وتاليًا الضغط من أجل إقرارها.

مارس النمو السكاني والتغييرات الاقتصادية والفساد تأثيره في العبودية والاستعباد بطرق مختلفة وفي أمكنة مختلفة من العالم. في هذا الكتاب نرى العبودية تزدهر، ونتعرف على الظروف التي تؤدي اليها.

كتاب كفن بلز وترجمة صخر الحاج حسين الى العربية.

من إصدارات دار قدمس وبدعم من مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

المثلية الجنسية ، قيل فيه الكثير وضرب واضطهد وقتل من أجلة الكثيرون. ليس الموضوع في لبنان على القدر ذاته من الخطورة مقارنة لبلدان أخرى في عالمنا العربي بالنسبة للأفراد ذوي الميول الجنسية المغايرة عن ميول الأغلبية.

هذا الكتيب من إصدار حلم بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

في عصر انتشرت فيه تقليعة تحرر المثقفين التقدميين من القومية (خاصة في أوروبا القائمة على القوميات، وهي أكثر القارات قومية)، وذلك على مستوى الخطاب فقط، ويجري فيه تأكيد طابع القومية شبه المرضي، وتُرجع أصولها الى الخوف من الأخر "وكراهية الأخر"، من المفيد أن نذكّر أنفسنا بأنّ الأمم تُلهم الحب، الذي غالبًا ما يكون عميقًا منطويًا على التضحية بالنفس.

كتابة بندكت أندرسن

ترجمة ثأئر ديب

تقديم عزمي بشارة

نشر بدعم من مؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط

تحاول المساهمات المتعددة التي يحتويها هذا الكتاب الإجابة عن الأسئلة التي تنبت في تربة العلاقات المعقدة والمتشعبة والمتفاوتة التي تربط مسألة الدولة بالمواطنة والتنمية في لبنان.

المساهمون: عدنان الأمين- ملحم شاوول - أحمد بعلبكي - علي بزّي - علي الموسوي - جاك أ. قبانجي

تحرير: جاك أ. قبانجي.

أنجزت هذه الدراسة بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

يضم الكتاب دراسات عن التجمعات القضائية في عدد من الدول العربية، هي تباعا لبنان ومصر وتونس والمغرب والجزائر والعراق، فضلا عن عدد من الأوراق المقدمة للمنتدى الذي انعقد في بيروت بتاريخ 10 و11 تشرين الأول/أكتوبر 2008

إعداد: نزار صاغية.

نشرت الدراسة بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط

تعبّر "رهاب المثلية" عن الخوف من المثليين أو كرههم، والمثليون هم الأشخاص الذين يميلون جنسيًا وعاطفيًا الى آخرين من الجنس ذاته. وتنتشر هذه ظاهرة "رهاب المثلية" في كل أقطار العالم بدرجات متفاوته، وتؤدي في كثير من الأحيان الى التمييز الآجتماعي والاقتصادي ضد المثليين/ات كأفراد أو مجموعات، ما يؤدي الى أعمال عنصرية مؤذية كالشتم والضرب وحتى القتل.

إعداد جمعية حلم وبالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

السياسات الدولية والنزاعات

يقدم هذا الكتيب مفهومًا متعدد الأوجه ومرنًا للعدالة الانتقالية، بدلاً من تقديم نموذجًا معينًا. ويؤكد على خصوصية كل عملية انتقالية وضرورة تصميمها بعناية، وتنفيذها بما يتوافق مع حساسية السياق المحلي في بلد مثل سوريا. هذا الكتيب هو نتيجة تعاون بين دولتي والجمعية الدولية لا سلام بدون عدالة، وبدعم من وزارة الخارجية الالمانية ومؤسسة هينرش بُل- مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيروت.

بين عامي 1975 و 1990، غصّت جدران المدن والقرى اللبنانية بالملصقات السياسية التي نشرتها مختلف الأطراف المتحارية، بغية تعبئة أنصارها وإثارة تعاطف شعبيّ مع قضاياها. هكذا ترافق الأداء العسكري على الجبهات وخطوط التماسّ المتغّيرة، مع حرب أخرى تدور حول العلامات البصرية، والاستيلاء الرمزي على الأرض.

هذه الدراسة هي نتيجة سلسلسلة ورشات عمل قامت بها جمعية أمم للتوثيق والأبحاث تحت "عنوان ما العمل؟ لبنان وذاكرته حمّالة الحروب"، ويرمي هذا البحث الى عرض نتاج استطلاع رأي عينة مؤلفة من 400 مقاتل شاركوا في الحرب اللبنانية (1975-1991) ومحاولة تحليلها. 

هذه دراسة والبحث كان بدعم من مؤسسة العلاقات الخارجية (وزارة الخارجية الألمانية) ومن مؤسسة هينرش بُل -مكتب الشرق الأوسط

ذه الوثيقة هي دراسة تتناول ديناميات التوترات الطائفية التي أصبحت نزعة منتشرة في بلدان غربي آسيا. وهي الأولى من نوعها وتهدف الى تحليل ديناميات التوترات الطائفية بأدق تفاصيلها، بالتركيز على الشباب الذين تتراوح اعمارهم بين 18 و 25 سنة، ويشكلون الشريحة الكبرى من السكان العرب، وذلك بناءً على استنتجات سلسلة من حلقات النقاش. وقد أُعتمد المجتمع اللبناني كدراسة حالة لتوجيه النقاشات والتعمّق في فهم العوامل المؤديّة الى تأجيج التوترات الطائفية، التي هي من الأسباب الجوهرية للنزاعات. وتتضمن الدراسة تقييمًا لوجهات نظر الشباب بشأن العلاقات بين الطوائف، والديناميات الخاصة بين الطوائف، وطبيعة النظام السياسي.

دراسة أعدت مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) ومؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط

العدالة البيئية

السؤال المركزيّ لنا هو كيف يمكن تنظيم استخدام الموارد الطبيعيّة بحيث يحترم المحدوديّة الإيكولوجيّة لعالمنا، وفي ذات الوقت، يدعّم حقوق الانسان والديمقراطيّة. من أجل التقاط تنوّع وجهات النظر المناطقيّة حول هذا السؤال، أدرنا عملية حوار دوليّ بعنوان ‘الإنصاف الموارديّ في عالم متناه’ والتي رمنا من خلالها تسخير المعرفة والخبرة، خاصّة لدى الشباب، وذلك في الدول الشريكة لنا وفي ألمانيا وأوروبا.

صدر حديثاً، بدعم من مؤسسة هنريش بل، العدد 12 من مجلة بدائل التي تعنى بشؤون البيئة والعولمة. خصص العدد للثورات العربية ويناقش احتمالات استكمال الثورات في مقابل إحتمالات إنتصار الثورات المضادة خاصة في حالتي تونس ومصر. يشمل العدد ملفين خاصين يناقش أولهما سياسات الإصلاح البيئي في مصر وتونس ما بعد الثورة، بينما خصص الثاني لمناقشة موضوع الثقافة والثورة. يباع العدد في جميع المكتبات في الدول العربية.

كيف يجب أن يكون الأقتصاد الأخضر، وتحت أي معايير وطرق يجب أن يطبق، لم يتم حتى الأن تحديد الأطر حتى من خلال المناقشات الكثيفة للسياسات البيئية. وبالرغم من كل ذلك تضافرت الجهود لبلورة خريطة طريق خضراء. أن مؤتمر ريو +20 لا يجب أن يكون تكراراً للمؤتمرات الدولية السابقة. بل الحري أن تبذل الجهود خلال هذا المؤتمر للوصول لشق الطريق لتغيير حقيقي بحيث تمتع المجتمعات بسياسات بيئية تعتمد على مستويات منخفضة من الكربون واستعمال كفىء للموارد.

يسلط هذا الكتاب الضوء على ما يترتب أن يفهم من كلمة "التغير المناخي"، وما العوامل التي تعد مسؤولة عن المناخ؟. يقدم خبيران معترّف بهما على النطاق الدولي لمحة مقتضبة ومفهومة عن الوضع الراهن لمعرفتنا ويعرضان طرقًا للحل. شتفان رامستوف، باحث في معهد بوتسدام للأبحاث حول تأثيرات المناخ، وهو استاذ فيزياء المحيطات في جامعة بوتسدام.

انز يوأخيم شلنهوبر، مؤسس ومدير معهد بوتسدام للأبحاث حول تأثيرات المناخ، واستاذ الفيزياء في جامعة بوتسدام. وقد عُين في الأول من كانون الثاني 2006 مستشاراً لشؤون المناخ لدى الحكومة الاتحادية

نشر الكتاب بالتعاون مع دار قدمس وبدعم  من مؤسسة هينرش بُل -مكتب الشرق الأوسط

ترجمة محمد جديد الى العربية

مراجعة تقنية د. علي درويش

نحن في لبنان، قد أصبحنا غافلين عن أي شيء لا يندرج في سياق النظام الطائفي. أما فيما يتعلق بالجماعات التي تعيش في لبنان، سواء كانت تحمل الجنسية اللبنانية أم لا تحملها، فهي غير مرئية بالنسبة لنا: نحن ننظر من خلالهم، تخترقهم أعيننا دون أن نراهم.

جمعت هذه القصص ودونتها حمزة أبو عيد
مراجعة وترجمة رامي زريق

نشر هذا الكتاب بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط

أصبح إصلاح قواعد التجارة الزراعية في صلب المفاوضات في منظّمة التجارة العالميّة حول إطار متعدد الأطراف للإقتصاد العالمي. فإن الإصلاحات المتوخاة لا تبشر بالخير بالنسبة لمستقبل الزراعة حول العالم. وسوف تزيد من يأس المزارعين حول العالم وتضعف النظم البيئية المحلية والعالمية.

نشر من قبل مؤسسة هينرش بُل – مكتب الشرق الأوسط وميسيريور

كتابة: وولفغانغ ساكس وتيلمان سنتاريوس بالتعاون مع: سليمان بسوم - دانييل دى لاتور اوغارتي - غونزالو منجول سواريز - آنا لويزا فيريرا بيجانبيل - أرزي جليبو - هانز لورينزن - أوديور أونغ وينغ - ريتا شويتنسيوس ريندمان م

راجعة وتحرير النسخة العربية: علي درويش

الثقافة والحوار

عرف الحجاب، بمعنى تغطية النساء والرجال والموضوعات والأماكن المقدّسة، في أوساط شعوب تنتمي الى ثقافات وديانات مختلفة منذ عصور موغلة في القدم. نجد مع ذلك أن الحجاب لا يزال عرضة لسوء فهم كبير. كتاب "الحجاب" يروي تاريخ الحجاب وتقاليده وأبعاده السياسية من خلال مشاركات لكاتبات من حول العالم. الكتاب من تحرير جنفر هيث بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل – مكتب الشرق الأوسط في بيروت وترجمة مها حسن بحبون، صادر عن شركة قدمس لنشر والتوزيع وموجود إلكترونياً حصراً. لطلب الكتاب زوروا arabicebook.com.

يحوي مجلد باحثات الرابع عشر "الممارسات الثقافية للشباب العربي" مقالات تتناول ممارسات الشباب الثقافية من (الفئة العمرية 15 – 24 سنة) في عدد من البلدان العربية وفي المهاجر

يتسم التأليف الأدبي للأطفال في لبنان اليوم بالحيوية التي تبرز في تعدد التوجهات ما بين الكتابات التقليدية والتجددية المختلفة. إلا أن غياب الدراسات الوصفية والتحليلية حول التأليف للأطفال ونوعيته وعدم مناقشة القضايا المعاصرة في أدب الأطفال (مثل النوع الاجتماعي، النزاعات والمواضيع البيئية) وعدم وجود فرص التفاعل مع الخبرات المتنوعة إن على الصعيد المحلي أو العربي أو الدولي، كل ذلك من شأنه أن يعيق تطور عملية التأليف للأطفال.