الدولة والمشاركة

:"تتشرف مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط بدعوتكم للمشاركة في إطلاق العدد الحادي عشر لمجلة "وجهات نظر
خديجة، لا تغلقي الباب!" - النساء في السلم، في الحرب وما بينهما"
الأربعاء، الرابع عشر من كانون الأول/ديسمبر 2016، الساعة السابعة مساءً
دار النمر للفنون والثقافة، كليمنصو، بيروت

 

يمكنكم مشاهدة الفيديو الذي انتجته الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات (LADE) بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط حيث تعرض بعض التجاوزات الانتخابية خلال الانتخابات الطلابية في الجامعات. وقد تم عرضها من خلال عدسة طالب جامعي، الذي كان باستمرار يتعرض لضغوطات من مختلف العاملين في الحملات الإنتخابية للخضوع لهذه المخالفات. وتتضمن الإكراه والترهيب والرشوة والتحرش وعدم إمكانية الوصول إلى مراكز الاقتراع، وعدم وجود خصوصية في الاقتراع السري.

بقلم

تتناول رؤى الصغير كتاب “الحريّة هي صراع مستمرّ: فيرغسون، فلسطين، وأسس الحراك” لأنجيلا إ. ديفيس، مبرزةً تقاطعات التاريخ، والذّاكرة، والمقاومة وبناء الحركة في أزمنة العنف "التضامن الدولي ليس أمرا ممكنا فحسب، بل إنّ بوادره قد بدأت في الظهور. وتوضّح ديفيس أن حركة فيرغسون قد فهمت أنّها لا تحتاج إلى القيادة التقليدية في صورة ذكر أسود كاريزماتيّ. دون أن تصبغ الحركة بخطاب عاطفيّ، تشرح ديفيس أنّ الوكالة لا يجب أن تقتصر على القادة، مُمركزة الجماعيّة في صُلب التغيير بدلا عن ذلك"

بقلم

في إثر ثورة 25 يناير، إنتشرت تكتيكات الدفاع عن النفس في مواجهة الخوف من الفوضى وازدياد العنف الجنسي في المكان العام في القاهرة. في هذا المقال، أحلّل عددًا من أمثلة الدفاع عن النفس التي قدّمتها أطرافٌ خاصّةٌ وعامّةٌ بعد ثورة 2011، مميّزةً بين نوعَين من هذه الممارسات: الأوّل، يرتكز على الحقّ المشروع في الدفاع عن النفس المُعترف به في قانون العقوبات المصري، وهو يهدف إلى حفظ النظام القائم أو إعادته من خلال تحديد الآخر الذي يجسّد التهديد للنفس أو للملكيّة أو للمجتمع. وفي مقابل هذا النوع، تسعى النماذج الراديكاليّة في الدفاع عن النفس إلى قلب النظام المُعطى عبر الإخلال بالمنطق الجندري للحماية الذكوريّة ولحماية الدولة، والترويج بدلًا من ذلك للتضامن ولعلاقات الرعاية الأفقيّة. وبالإستناد إلى معلوماتٍ جُمعت من مقابلاتٍ أُجريَت مع عضواتٍ في مبادرة قوّة ضد التحرّش (OpAntiSH) ومجموعة ويندو (WenDo)، يبحث هذا المقال في أهمية استراتيجيات ومجتمعات الدفاع عن النفس ذات الطابع المستقل ذاتيًا في مصر، وفي علاقتها مع التدابير القانونية والسياسية التي اعتمدها نظام السّيسي ضد التحرّش الجنسي منذ العام 2014.

بقلم

تعاين هذه الورقة كيفيّة تشكيل الممارسات السياسيّة النسويّة الصحراويّة لسياسات التنظيم المجتمعي والتحرّر الوطنيّ. أحاول في هذا المقال زعزعة ثنائيّات الحريّة والتحرّر الوطنيّ من خلال قراءة السياق السياسيّ والزمنيّ لارتباط نسويّات الإتّحاد الوطنيّ للنساء الصحراويّات بمخيّمات اللّاجئين/ات في تندوف في الجزائر. إنطلاقًا من اللّقاءات الإثنوغرافيّة، تهدف هذه الورقة إلى تحدّي خطيّة العنف في النزاع المسلّح من خلال النّظر في الفروق الدّقيقة وفي سياسات النسويّات اللّواتي يتحدّين معادلة التحرّر الوطنيّ كعمليّة بناءٍ للدّولة، كما أجادل في الوقت عينه من أجل التوصّل إلى أشكال تنظيمٍ للمجتمع الصّحراويّ أكثر عدالةً وشمولًا. كذلك يتطلّع هذا البحث إلى سياساتٍ ورؤىً نسويّةٍ صحراويّةٍ مستقبليّةٍ تُصاغ بعنايةٍ من قلب المؤسّسات المعسكَرة والنزاع المسلّح طويل الأمد.

بقلم

بالنّظر إلى فعل الإحتجاج الذي أقدمت عليه علياء المهدي بنشرها صورًا عاريةً لها على مدوّنتها، يدرس هذا المقال النقاشات التي تلت ذلك، كما أطرح فيه إشكاليّة المقاربة بين تكتيكات فيمين وفعل التعرّي لدى المهدي، من خلال البحث في أسئلة النسويّة/الكولونياليّة والنسويّة/الرجعيّة. وأتفحّص في هذا المقال عددًا من المقالات التي كُتبت عن فيمين، والتعرّي، والنساء المسلمات وسياسات الجسد، وأبيّن كيف تُجازف هذه النقاشات بحصر النسويّة ضمن معتقداتٍ دوغمائيّةٍ جامدة.

إقرأوا المقال الكامل في كحل: مجلّة لأبحاث الجسد والجندر، المجلد الأول، العدد الثاني، شتاء 2015

يتضمن هذا الأرشيف كل المقالات السابقة تحت برنامج الدولة والمشاركة


 ندوة حول كتاب "Writing Revolution"  - Voices from Tunis to Damascus  في مركز سالت غالاتا الثقافي في اسطنبول، في17 نيسان 2014 بحضور ومشاركة محررة الكتاب ليلى الزبيدي، مديرة مكتب مؤسسة هينرش بُل - مكتب جنوب أفريقيا ونيمني رودريك المشاركة في تحرير الكتاب، ومشاركة سمر يزبك (عبر سكايب)، وكل من شناي أوزدن (مديرة النقاش) وياسين الحاج صالح  
 

المنشورات

تعيد المعايير المعماريّة خلق الهرميات الجندرية والطبقيّة والعرقيّة. وفي المقابل، يعزز الإنتاج الثقافي المحلي مفاهيم محدّدة عن النساء كفضاء.

يتناول هذا العدد مواضيع متعددة ومن أبرزها:

أبعد من المحكمة الدولية، ماذا فعلنا للقضاء اللبناني؟ ولماذا نحب الاستثناء؟

المجلس العدلي، محكمة أم وسام مجاملة للضحايا؟

حنين الى مناقشات إنشاء أمانة سر للقضاء الأعلى - ماذا بشأن الاستقلالية الداخلية للقضاة؟

تسعى هذه الدراسة الى ما يعبّر عنه عنوانها: إثبات وجود تراتب اجتماعي في لبنان يقوم على المواقع المتفاوتة لسكانه من الاقتصاد والموارد والدخل والثروة وعلاقات الإنتاج والملكية. بعبارة أخرى، نريد منها إعادة الاعتبار لمفهوم الطبقة في إنتاج المعارف عن المجتمع والسلطة في لبنان.

مشروع فني توثيقي لحراك فردي وجماعي قامت به نساء من بلدان عربية في مواجهة ظاهرة التحرش, وقد تم توثيق هذا المشروع في كتيب فني يحتوي على مجموعة قصص قصيرة حقيقية, من مختلف البلدان العربية تتحدث فيه نساء عربيات عن تجربتهن. تترافق نصوص الكتيب مع رسوم توضيحية للقصص ومجموعة مقابلات من وحي الشارع حول الموضوع نفسه. "من غير ما نخاف منك ولا نخاف عليك " هو كتييب من تصميم "نادين بكداش" ورسوم "سوسن نور الله " من إنتاج "المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس" بالشراكة مع "مؤسسة هينرش بُل" و "انتر نيوز".

صدر العدد السادس للعام 2013 من المجلّة الفصلية الثقافية الفكرية "بدايات". تم إنتاج هذا العدد بدعم مالي من مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط

عن البرنامج

ينظر الكثيرمن المواطنين في معظم دول الشرق الأوسط الى دولهم بنظرة تشوبها الريبة. تتميز تجارب مؤسسات الدولة في معظم الأحيان الى انحيازها الى مصادر القوة، والفساد وتستنبط في أحيان أخرى وسائل عنيفة للحفاظ على مراكز الطبقة الحاكمة، أو الى سيطرة فئة من الشعب على الفئات الأخرى.  أما المشاركة تنحصر بمستوى التمثيل الانتخابي لقيم مشكوك في صدقية من يمثلها أو تعتمد على قنوات غير رسمية و هيكليات وعلاقات بدائية وبذلك تعزز الأنماط القائمة من التبعية والقوة. يدعم برنامج الدولة والمشاركة  مبادرات تفرض المساءلة والمحاسبة وتشجع المواطنون أن يعوا وينشطوا حول مسائل تُعني بالنوع الاجتماعي، المشاركة الديمقراطية، حرية التعبير والتنمية المستدامة.  

Subscribe to RSSالتغذية RSS الاشتر اك في