مقالات مختارة من العدد الحادي عشر لمجلّة "وجهات نظر"

الإفتتاحية

Photo: جنى طرابلسي. Creative Commons License Logoتم نشر هذه الصورة تحت رخصة: Creative Commons License.

عندما  تتصدر المرأة في الشرق الأوسط العناوين، عادة تكون هي الضحية. قصص مثيرة للقلق ترتكبها "الدولة الإسلامية (ISIS) من خطف واغتصاب عشرات الآلاف من النساء، وللأسف تلك القصص لصيقة في الذاكرة الغربية.  ولكن  للمرأة التي تعيش في المنطقة ما هو أكثر من واقع القمع والإيذاء التي تتعرض له، فلديها أيضًا مشاركة سياسية. قررنا  في هذا العدد أن ننظر إلى المستقبل والحاضر والماضي في هذه القضية، من أجل تقديم رواية بديلة تتحدى التمثيل الممنهج للمرأة.

يُفتتح هذا العدد بمقالة لروبيرت باين، يأخذنا الى الحضارة الأشورية القديمة، يناقش أوجه التشابه بين الحكم الآشوري وداعش – وهما ثقافتان تلجأن الى العنف والإرهاب، حيث أن المعاملة التي كانت تتعرض لها المرأة مثيرة للقلق.

كما أن الغرب في معظم الأحيان يفترض أن الإسلام السياسي يُعد من أكبر العقبات أمام حقوق المرأة في المنطقة.  غير أن التطورات في مصر جعلته يتصدر المرتبة الأدنى في العالم العربي في احترام حقوق المرأة في عام 2013، حيث أن حقوق المرأة تدهورت في ظل القيادة العلمانية الحالية. وعلى نحو مماثل فإن الديمقراطية اللبنانية المتعددة الطوائف والحكم السوري السيادي، العلماني المزعوم ما هما إلا أمثلة عن ذلك، حيث نرى أن الافتراض بشأن حقوق المرأة اعتمادًا على النظرة العالمية والأيدولوجية لنظام سياسي ليس واضحًا جدًا.

برلمان لبنان الليبرالي، يتمثل فقط في %3 من النساء، لا يكاد يكون متوازنًا بين الجنسين من مثيلاته في بلدان دول الخليج الأكثر تحفظًا. عندما تَم التفاوض على اتفاق الطائف للبنان، قَدم "صانعوه" حصصًا لتمثيل الطوائف ال 18 المختلفة في البلاد، لكن ليس بالنسبة لأكثر من 50% من السكان أي النساء. يناقش وليد حسين من الجمعية اللبنانية لديمقراطية الإنتخابات الفوائد المحتملة لإنشاء حصة نسائية في النظام الإنتخابي. أما فيما يتعلق بسوريا، يحلل المحلل السياسي وائل سواح الإشارة الضئيلة لحقوق المرأة في برنامج الإخوان المسلمين السوريين على مدى العقود الماضية. يلقي الصحفي السوري يحيى ألوس نظرة نقدية على كيفية محاولة حزب البعث في سوريا في التعامل مع قضية حقوق المرأة – فيخلص بأن هذه القضية استعملت لتبيان صورة بهية للحزب، أما الواقع فأن الحزب لم يَولي هذه المسألة أية أهمية.

مشاركة المرأة وتمثيلها السياسي هو موضوع مقالات أخرى في هذا العدد. تدعو هدى الخطيب  إلى الدور الحيوي للمرأة في صنع السياسات في الشرق الأوسط. تدرس الناشطة لين هاشم دور المرأة من منظور نسوي خلال الإحتجاجات المناهضة للحكومة في لبنان التي حصلت مؤخرًا. وتلتقط عدسة المصورين (مروان طحطح وحسن بيضون وإبراهيم ديراني) هذه النساء في صور مبدعة تمر عبر صفحات هذا العدد.

إن تهميش المرأة في السياسة لا ينحصر في تحفظها على الكلام، ولكن حتى بالنسبة للنساء اللواتي يعبرن جيداً ليس من السهل أن تؤخذ على محمل الجد. تشاركنا الناشطة والمدونة السورية مارسيل شيحوارو بحماس في تجاربها حول كيف يتم التعامل مع النساء على أساس كليشيهات، والعبثية التي يجب على النساء التعامل معها من أجل تحقيق الاحترام والشرعية في عالم الرجال.

وبإلقاء نظرة أوسع على التطورات التي تطرأ على النساء في المنطقة، تسأل عالمة الاجتماع الفلسطينية، د. هنيدا غانم بشكل استفزازي ما إذا كانت النسوية العربية قد انتهت مع انهيار الربيع العربي. يتضمن هذا العدد، ثلاث مقالات تستكشف ما يعنيه أن تكون على أطراف مختلفة من الصراع وتستعرض قصص نساء سوريات في المنفى،  في المناطق التي يسيطر عليها النظام والمعارضة. تتحدث الناشطة السورية مجد شوربجي عن العبء المزدوج على اللاجئات السوريات في لبنان. تشرح لبنى القنواتي، وهي ناشطة سورية عاشت فترة طويلة تحت الحصار، الوضع الخاص واحتياجات النساء في المناطق المحاصرة. أليشا مولتر أجرت مقابلة مع امرأة شابة من دمشق، تحدثت عن التغيرات التى طرأت على مواقف وحياة الناس في العاصمة والتي أصبحت رويداً رويداً خالية من الرجال.

وبالنظر إلى أن محادثات السلام في جميع أنحاء العالم، غالبًا ما ُتدار من قبل الرجال - على الرغم من أن نتائج المفاوضات تؤثر على حياة كل من الرجال والنساء. وبالتالي فإن إستدعاء النساء إلى طاولة المفاوضات مطلب ضروري للغاية. لكن أيضًأ مهم جدًا كيفية وصولهن الى الطاولة، رامي عربان يناقش في مقالته لماذا لم تتمثل نساء "المجلس الاستشاري للمرأة" في محادثات جنيف في سوريا. وأخيرا تخط الرسامة جنى طرابلسي رسومها عن المرأة في المنطقة بقلمها الرصاصي وألوانها.

أما بالنسبة لعنوان العدد، قررنا استخدام جملة من قصيدة الشاعر الفلسطيني محمود درويش. في "قصيدة الأرض" يدعو خديجة، وهي شخصية الأنثى الأكثر شهرة في التاريخ العربي والإسلامي، "لا تغلقي الباب". لقد وجدناه ملهمًا للتفكير بقدرة المرأة في تقرير حياتها، ومقدار ما يكشفن عنه، أو إذا كن سيسمحن بالقاء نظرة خاطفة من فتحة الباب.

حان وقت قلب الصفحة والإستمتاع بالقراءة.

بنتي شيللر، دوروثيا ريتشوزكي، بتينا ماركس و يواخيم بول.

مجرد قناع شكلي: رياء مقلق في مقاربة حزب البعث لحقوق المرأة والعلمانية في سوريا

لم يحسم النظام البعثي في سوريا يوماً الجدل حول مسألة علمانية الدولة. ورغم ادّعائه الدائم بالعلمانية عبر خطابه الإعلامي والرسمي، فهذا يتناقض بصورة مستمرة مع سلوكه وطريقة إدارة الدولة. يتفاخر حزب البعث الذي يسيطر على البلاد منذ أكثر من نصف قرن، بدستوره العلماني، غير أنه لم يكن قادراً على إقناع أحد بجدّية علمانيته.

By يحيى الأوس

بين الصدمة والمقاومة: المشاركة النسوية ومآلات الربيع العربي

لا يقتصر الأثر السلبي على النساء ولا على قضاياهن الحقوقية فقط ، فبراميل المتفجرات التي يلقي بها النظام السوري على حلب لا تفرق بين المستهدفين على أساس الجنس او العمر او الانتماء، كذلك الحال لا يطال التدهور الاقتصادي في مصر النساء دون غيرهن بل يؤثر سلبا على الجميع، وبطبيعة الحال فان قنابل التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن تساوي بين جميع المستهدفين. اما المقتلة التي تجري في سوريا واليمن وليبا، تظلل حياة الجميع في المناطق المشتعلة، دون تمييز، على أساس طبقة او جنس او جيل، ويبدو ان المساواة الوحيدة التي تحققت اليوم في دول الربيع العربي باستثناء تونس هي مساواة الجميع امام فوهة البندقية .

By هنيدا غانم

كي نؤخذ على محمل الجد

يسألني صديق من قيادات المجتمع المدني السوري بعد أن انتهينا للتو من جلسة أمام جمهور واسع تحدثنا فيها عن التحديات التي تواجه حلب، كيف أستطيع أن أبدو بهذا التماسك دون غضب دون مشاعر وأنا أسرد وبشكل متكرر أقسى حوادث حياتي الشخصية وخساراتي، كاستشهاد والدتي أو التحقيقات أو ما شابهها من التجارب السورية التي يعيشها الناشطون والناشطات السوريات. ويعقب أنه يخشى بشكل كبير أن ينهار أحياناً على المسرح أمام الناس، فيقولون حينها "السوريون، هؤلاء المحليون، كم هم عاطفيون!".

By مارسيل شحوارو

المرأة والأصولية والإرهاب: أصداء من بلاد آشور القديمة

عندما أفادت تقارير أن مقاتلي ما يُسمّى "الدولة الإسلامية" أقدموا على تفجير موقع نمرود الآشوري القديم وجرفه ما أدّى إلى تدميره دماراً كاملاً، أجمع العالم على إدانة هذه الممارسات. وقد صرّح أحد مقاتلي التنظيم الذين شاركوا في تدمير الآثار الآشورية في متحف الموصل، أمام عدسة الكاميرا: "لقد تلقّينا أوامر من نبيّنا بإسقاط الأصنام وتدميرها".

By روبرت باين

"الكوتا النسائية": حل مؤقت لإشكالية مزمنة

لطالما عانت المرأة من التهميش السياسي والإجتماعي في "بلاد الأرز". وبالرغم من الكلام الكثير على لسان رجالات السياسة اللبنانيين عن أنّ النساء يشكّلن نصف المجتمع، إلا أنّ تمثيلهنّ ما زال إلى حدّ اليوم دون الحدود المقبولة. فمنذ العام 1952، تاريخ حصول المرأة على حق الإقتراع، ما زالت نسبة النساء اللواتي وصلن إلى احتلال مقعد نيابي ضئيلة جداً

By وليد حسين

أهمية دور المرأة في صنع القرار السياسي

، لا يمكن للمجتمع أن يحقق التنمية الشاملة وبناء مجتمع جديد إذا لم يكن للمرأة دور في صياغة القرارات المتعلقة بحياتها الخاصة والعامة، وإذا لم تأخذ حصتها من الأعمال المهنية والإدارية والاقتصادية، وإذا لم تشارك في مؤسسات السلطة في مختلف المستويات وفي مؤسسات صنع القرار، فتمكين المرأة بات يشكل التحدي الأهم لتحقيق التنمية على أساس المشاركة والفرص المتساوية.

By هدى الخطيب شلق

نضال النساء والنسويّة في "الحراك الشعبي" في لبنان: تقاطعات العامّ والخاصّ

ينتج عن الفصل التاريخي بين المساحتَين العامّة والخاصّة وقائع وتحدّياتٌ كثيرةٌ لاسيّما للنساء، وتحديدًا عندما يخضن العمل السياسي في المساحة العامة، كتجربة "الحراك الشعبي" الذي شهده لبنان في تموز 2015 للمطالبة بحلّ كارثة النفايات وغيرها من أزمات فساد وترهّل النظام اللبناني. لطالما رُبط وجود النساء وأدوارهنّ بالمساحة الخاصّة، أي البيت وأشكال التنظيم التقليديّة فيه التي تخضع لسلطة الأب/الزوج، بينما رُبط الرجال ووجودهم وأدوارهم بالمساحة العامّة وما تتضمّنه وتعنيه من وظائف اقتصاديّة وسياسيّة وإجتماعيّة وأمنيّة. هكذا، باتت المساحة العامّة مكانًا شائكًا للنساء وإن بدرجاتٍ وأشكالٍ مختلفةٍ تبعاً لإنتماء المرأة الطبقي والعرقي وسنّها ومظهرها مثلًا، بالإضافة إلى خصائص المنطقة أو الموقع الجغرافي.

By لين هاشم