العدالة البيئية

للمزيد عن حملة "المي مش للبيع"، إقرأوا:
مقالة حبيب معلوف "مياهنا ليست ذهباً للبيع" المنشورة في صحيفة السفير في 9 أيار/مايو 2014،
ومقالة المياه حق وليست ذهباً: أوقفوا بلو غولد المنشورة في صحيفة الأخبار في 20 أيار/مايو 2014

زوروا صفحة الحملة على موقع Facebook

المنشورات

Piles of solid waste in a street in Lebanon

التأثير بالسياسات العامة: إدارة النفايات والمناصرة في لبنان

ورثقة بحثية

هذا التقرير هو باكورة التعاون مع مبادرة الإصلاح العربي ومؤسسة هينرش بٌل - مكتب الشرق الأوسط في بيروت. يتناول هذا البحث تطور الجهات الفاعلة في المجتمع المدني ودورها وحملات المناصرة المتعلقة بإدارة النفايات الصلبة منذ بداية أزمة النفايات عام 2015. ويتطرق إلى التنظيم واستراتيجيات المناصرة والأدوات والتحديات وخرائط الطريق المعتمدة والدروس المستفادة من هذه الحركات والتحالفات، باستخدام تحليل مقارن بين "الحراك" الذي نشأ خلال أزمة النفايات عام 2015 و"ائتلاف إدارة النفايات" الذي تشكل عام 2017 في مواجهة استمرار سوء إدارة النفايات وخطط الحكومة لاعتماد حرق النفايات.

غلاف تقرير وضع السياسة النووية العالمية

وضع السياسة النووية العالمية

تقرير

يرتبط وجود الطاقة النووية في منطقة الشرق الأوسط بعوامل عدّة، بعضها يتعلّق بالسياسة والأمن كما هي الحال مع إيران النووي، وبعضها الآخر يتعلق بالاقتصاد السياسي والأمن الطاقوي والوضع الاقتصادي في بلدان أخرى مثل تركيا ومصر. من هنا، تبرز أهميّة وجود ملخص علمي ودقيق عن وضع الطاقة النووية في العالم، ومنطقة الشرق الأوسط تحديدًا، لفهم كيفية ّ اتخاذ القرار حول وجهة الإستثمار في هذه التقنية الخطرة والحساسة، ومعاينة سياقها الإقتصادي في قطاع متنوع ومتحرك كقطاع الطاقة.

تُرجم هذا التقرير الى اللغة العربية بدعم من مؤسسة هينرش بُل، مكتب الشرق الأوسط، بيروت.

WNISR Arabic Cover

وضع الصناعة النووية العالمية

تقرير

يُصدر معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركيّة في بيروت (IFI) بالتعاون مع مؤسسة هينرش بل (Heinrich Boll Stiftung) نسخة الشرق الأوسط من تقرير الصناعة النوويّة العالميّة ٢٠٢٠. تتضمّن هذه النسخة مقاطع من التقرير الأساسي الصادر باللّغة الإنجليزية المتعلّقة بدول الشرق الأوسط تمّت ترجمتها إلى اللّغة العربيّة.

أطلس البلاستيك

البلاستيك موجود في كل مكان: نستخدمه في الأجهزة الطبية المنقذة للحياة والملابس ولعب الأطفال ومستحضرات التجميل ؛ نستخدمه في الزراعة والصناعة. لكننا نعلم أيضًا الخطر المتزايد للنفايات البلاستيكية في البيئة ومدافن النفايات والمحيطات.

حملة "حرج بيروت لكل الناس" 2010-2016

لا غنى عن المساحات العامة في الحياة الحضرية، فهي تُتيح للناس من مختلف الطبقات الاجتماعية والثقافات فرصة الالتقاء وتشارك المساحة والتقرّب من بعضهم البعض. مع ذلك، تفتقر بيروت الى المساحات العامة.

قبل الحرب الأهلية، كان حرج بيروت المنتزه الوحيد الكبير في المدينة. وكان موقع التجمعات والمهرجانات والاحتفالات والتقاليد. لكنّ غارة اسرائيلية دمّرت معظمه في 1982 وأحرقت أغلبية أشجاره. لذا، بعد انتهاء الحرب، وقّعت بلدية بيروت اتفاقية شراكة مع مجلس إيل دو فرانس الإقليمي من أجل إعادة تأهيل المنتزه. هدفت تلك الاتفاقية في الأول الى إعادة افتتاح الحرج في 1995، لكنّ هذا التاريخ أُرجئ الى 2002 بحجة السماح لأشجار الصنوبر المغروسة حديثاً أن يكمل نموّها . وثم حلّ عام 2002، وبقيتْ أبواب الحرج مغلقة أمام العموم، ولم يستطِع دخوله سوى من يطلب إذناً خاصاً من بلدية بيروت. بهذا الشكل، حرم معظم سكان بيروت من حقهم بارتياد المكان، بحجة استصعاب البلدية لإدارته. في أواخر عام 2010، أطلقت جمعية " نحن" حملة "حرج بيروت لكل الناس" لمواجهة هذا الوضع وأدّت هذه الحملة الى إعادة افتتاحه أمام الناس بعد 5 سنوات، أي في أواخر عام 2015. يروي هذا الكتيب قصّة رحلتنا هذه.

يتميز الشرق الأوسط بين اقتصاديات ذات دخل مرتفع تعتمد على تصدير الطاقة واقتصاديات ذات دخل متوسط الى منخفض لديها موارد محدودة للتصدير.  وفي كلا النموذجين من نماذج التطوُّر ثمة ميل إلى إهمال عملية الإستدامة في التنمية - إنَّ آثار التلوث، والتغير المناخي، وانحسار احتياطيات الموارد الطبيعية بدأت تظهر وسوف تكون مصدر معاناة للأجيال المستقبلية. إن العمل من أجل تنمية مستدامة ليست فقط مسألة عدالة بين الجيل الحاضر والأجيال المستقبلية، ولكنها تُعدُّ أيضًا مسألة عدالة بين أولئك الذين تتوافر لهم الوسائل الضرورية لحماية أنفسهم من النتائج السلبية للممارسات غير المستدامة وأولئك الذين سوف يتحملون وطأة هذه الممارسات. يركز برنامج العدالة البيئية على مسألة التغير المناخي والطاقات المتجددة، وإمكانية الوصول الى الموارد العامة، والحق في زراعة مستدامة وفي تجارة دولية عادلة.