العدالة البيئية

العدالة البيئية

COP22 in Marrakech, Morocco, 2016.. Creator: Climate Alliance Org. Creative Commons License Logoتم نشر هذه الصورة تحت رخصة: Creative Commons License.

تنعقد الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف لإتفاقية الأمم المتحدة حول تغير المناخ من 7 الى 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في مراكش في المغرب. موفدون من جميع مكاتب مؤسسة هينرش بُل حول العالم وشركائهم ممثلون في هذا المؤتمر. دعمت مؤسسة هينرش بُل - مكتب الشرق الأوسط صحفيين من المنطقة للسفر والمشاركة وتصدير البيانات الصحفية حول المؤتمر من مراكش.

الملف الالكتروني التالي يحتوي على مقالات حول المؤتمر من موفدين وصحفيين بالانجليزية والفرنسية والعربية.

بعدما أن تَم مؤخرا َافتتاح حرش بيروت للعموم، تنظم جمعية السبيل ومؤسسة هنرخ بل مكتب الشرق الأوسط مهرجان حرش بيروت 2016.

بقلم

يحتل لبنان مرتبة منخفضة في قائمة الفساد العالمية، بينما تشهد بيئته تدهورًا سريعًا. هل هناك صلة بين الوضعين؟ نعم، هكذا يقول الخبراء.

فيريبريدج عن الغروب
بقلم

دعونا نتخيل للحظة أننا قادرون على تغيير العالم بما يتفق مع رغباتنا، حيث يُفسِح التفاوت الاقتصادي بين الناس الطريق للإدماج الاجتماعي والسياسي، وتتحول حقوق الإنسان العالمية إلى واقع حقيقي، ونتمكن من إنهاء إزالة الغابات وتدمير الأراضي الصالحة للزراعة، وتتعافى الثروة السمكية، ويتطلع ملياران من البشر إلى حياة بلا فقر أو جوع أو عنف.

ماتشو بيتشو - البيرو
بقلم

على وقع توقعات بأن تعلن منظمة الارصاد الجوية العالمية ان العام 2014 هو العام الاكثر دفئا منذ البدء بتسجيل درجات حرارة الأرض، وبعد قمة الأمين العام للأمم المتحدة التي أراد ان تشكل دفعا قويا للاجتماعات الدولية لتغير المناخ... وبعد القمة التي عقدت بين العملاقين الاكثر تلويثا وتسببا بتغير المناخ، الولايات المتحدة الأميركية والصين، من اجل الاتفاق على قواسم مشتركة لمواجهة هذا الموضوع... تعقد القمة الـ20 للدول الأطراف في الاتفاقية الاطارية لتغير المناخ في البيرو (ليما) والتي تستمر حتى الـ12 من الجاري

إن إنتاج الثروة الحيوانية على نمط المصانع يشكل محركاً أساسياً للتصنيع الزراعي. ويساهم توسعه الوحشي في تغير المناخ، وإزالة الغابات، وخسارة التنوع البيولوجي، وانتهاك حقوق الإنسان ــ وكل هذا من أجل إشباع شهية المجتمعات الغربية غير الصحية للحوم الرخيصة. 

تنظم مؤسسة هينرِش بُل، ممثَّلة بمكاتبها في رام الله وبيروت وتونس والرباط، وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة/ المكتب الإقليمي لغرب آسيا IUCN ROWA ، المدرسة الإقليمية الخريفية بعنوان "الحقوق بالموارد الطبيعية في الشرق الأوسط العربي وشمال أفريقيا" في عمّان، الأردن، من 23 الى 27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014.

يحتوي هذا الأرشيف المقالات السابقة المنشورة تحت برنامج العدالة البيئية

للمزيد عن حملة "المي مش للبيع"، إقرأوا:
مقالة حبيب معلوف "مياهنا ليست ذهباً للبيع" المنشورة في صحيفة السفير في 9 أيار/مايو 2014،
ومقالة المياه حق وليست ذهباً: أوقفوا بلو غولد المنشورة في صحيفة الأخبار في 20 أيار/مايو 2014

زوروا صفحة الحملة على موقع Facebook

المنشورات

السؤال المركزيّ لنا هو كيف يمكن تنظيم استخدام الموارد الطبيعيّة بحيث يحترم المحدوديّة الإيكولوجيّة لعالمنا، وفي ذات الوقت، يدعّم حقوق الانسان والديمقراطيّة. من أجل التقاط تنوّع وجهات النظر المناطقيّة حول هذا السؤال، أدرنا عملية حوار دوليّ بعنوان ‘الإنصاف الموارديّ في عالم متناه’ والتي رمنا من خلالها تسخير المعرفة والخبرة، خاصّة لدى الشباب، وذلك في الدول الشريكة لنا وفي ألمانيا وأوروبا.

صدر حديثاً، بدعم من مؤسسة هنريش بل، العدد 12 من مجلة بدائل التي تعنى بشؤون البيئة والعولمة. خصص العدد للثورات العربية ويناقش احتمالات استكمال الثورات في مقابل إحتمالات إنتصار الثورات المضادة خاصة في حالتي تونس ومصر. يشمل العدد ملفين خاصين يناقش أولهما سياسات الإصلاح البيئي في مصر وتونس ما بعد الثورة، بينما خصص الثاني لمناقشة موضوع الثقافة والثورة. يباع العدد في جميع المكتبات في الدول العربية.

كيف يجب أن يكون الأقتصاد الأخضر، وتحت أي معايير وطرق يجب أن يطبق، لم يتم حتى الأن تحديد الأطر حتى من خلال المناقشات الكثيفة للسياسات البيئية. وبالرغم من كل ذلك تضافرت الجهود لبلورة خريطة طريق خضراء. أن مؤتمر ريو +20 لا يجب أن يكون تكراراً للمؤتمرات الدولية السابقة. بل الحري أن تبذل الجهود خلال هذا المؤتمر للوصول لشق الطريق لتغيير حقيقي بحيث تمتع المجتمعات بسياسات بيئية تعتمد على مستويات منخفضة من الكربون واستعمال كفىء للموارد.

يسلط هذا الكتاب الضوء على ما يترتب أن يفهم من كلمة "التغير المناخي"، وما العوامل التي تعد مسؤولة عن المناخ؟. يقدم خبيران معترّف بهما على النطاق الدولي لمحة مقتضبة ومفهومة عن الوضع الراهن لمعرفتنا ويعرضان طرقًا للحل. شتفان رامستوف، باحث في معهد بوتسدام للأبحاث حول تأثيرات المناخ، وهو استاذ فيزياء المحيطات في جامعة بوتسدام.

انز يوأخيم شلنهوبر، مؤسس ومدير معهد بوتسدام للأبحاث حول تأثيرات المناخ، واستاذ الفيزياء في جامعة بوتسدام. وقد عُين في الأول من كانون الثاني 2006 مستشاراً لشؤون المناخ لدى الحكومة الاتحادية

نشر الكتاب بالتعاون مع دار قدمس وبدعم  من مؤسسة هينرش بُل -مكتب الشرق الأوسط

ترجمة محمد جديد الى العربية

مراجعة تقنية د. علي درويش

نحن في لبنان، قد أصبحنا غافلين عن أي شيء لا يندرج في سياق النظام الطائفي. أما فيما يتعلق بالجماعات التي تعيش في لبنان، سواء كانت تحمل الجنسية اللبنانية أم لا تحملها، فهي غير مرئية بالنسبة لنا: نحن ننظر من خلالهم، تخترقهم أعيننا دون أن نراهم.

جمعت هذه القصص ودونتها حمزة أبو عيد
مراجعة وترجمة رامي زريق

نشر هذا الكتاب بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل-مكتب الشرق الأوسط

عن البرنامج

يتميز الشرق الأوسط بين اقتصاديات ذات دخل مرتفع تعتمد على تصدير الطاقة واقتصاديات ذات دخل متوسط الى منخفض لديها موارد محدودة للتصدير.  وفي كلا النموذجين من نماذج التطوُّر ثمة ميل إلى إهمال عملية الإستدامة في التنمية - إنَّ آثار التلوث، والتغير المناخي، وانحسار احتياطيات الموارد الطبيعية بدأت تظهر وسوف تكون مصدر معاناة للأجيال المستقبلية. إن العمل من أجل تنمية مستدامة ليست فقط مسألة عدالة بين الجيل الحاضر والأجيال المستقبلية، ولكنها تُعدُّ أيضًا مسألة عدالة بين أولئك الذين تتوافر لهم الوسائل الضرورية لحماية أنفسهم من النتائج السلبية للممارسات غير المستدامة وأولئك الذين سوف يتحملون وطأة هذه الممارسات. يركز برنامج العدالة البيئية على مسألة التغير المناخي والطاقات المتجددة، وإمكانية الوصول الى الموارد العامة، والحق في زراعة مستدامة وفي تجارة دولية عادلة.

يقدّم هذا الملف بعض المقالات المترجمّة الى اللغة العربية والمنشورة أوّلاً باللغة الإنكليزية في العدد التاسع من مجلّة "وجهات نظر"

Subscribe to RSSالتغذية RSS الاشتر اك في