"وجهات نظر" العدد 14 - الأقليات خارج إطار الإنقسامات الإثنية والدينية

"وجهات نظر" العدد 14 - الأقليات خارج إطار الإنقسامات الإثنية والدينية

عندما تطبع عبارة "الأقليات في الشرق الأوسط" على أي محرك بحث، تحصل على حجم هائل من المقالات التي تلمح إلى أن الانتماءات الاثنية والقبلية والعائلية والطائفية هي العوامل ذات الصلة الوحيدة والضرورية لفهم السياسات والمجتمعات في المغرب والمشرق. سواء وُصف الوضع كـ"فسيفساء" من المجتمعات المتعددة الاثنيات والديانات أو كتفسير وتوقع للنزاعات الفعلية أو المحتملة في الشرق الأوسط وهي نزاعات غالباً ما تتأثر بالانتماءات الاثنية، القبلية أو الدينية، فإن القراءة ذات نكهة غريبة وشرقية بما أنها تركز على الانتماءات التي لا تستند إلى الخيار بل تحكمها عوامل غير متبدلة. كما أنها تعطي الانطباع بأن الناس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يختلفون اختلافاً جوهرياً عن المجتمعات الغربية فيتصرفون وفقاً المعطى لهم وليس وفق المطالب والحاجات والاهتمامات والخيارات الشرعية.

تُعتبر الأقليات، من وجهة النظر الاستعمارية، خاضعة لحماية القوى الخارجية، ليس ككيانات محددة عبر خصائص أخرى من هوياتها، بدلاً من تلك المفروضة عليها من الخارج.  لذا قررنا في هذا العدد من "وجهات نظر" أن نطرح على المؤلفين سؤالاً أوسع عن العلاقات بين الأقلية والأكثرية، التي قد تتطرق إلى مواضع اثنية ومذهبية، من دون يكون ذلك شرطاً ضرورياً.

تشرح الناشطة مارسيل شحوارو كيفية قمع سوريا لكل أشكال المجتمع المدني، عبر حصر اللقاءات السابقة للثورة ضمن الطائفة الواحدة، وهي مقاربة طائفية ترتدي قناع التعايش المتناغم إلا أنها تقود في الواقع إلى انعدام الثقة والعنف بين المواطنين.

تركّز لوسيا مرزوفا على الشعب الدومي الذي يقوم نمط حياته على الانتقال من مكان إلى آخر فيتأثر بالحدود مما يحوله إلى أقلية بين الأقليات ويهدده بخسارة تقاليده بسبب عدم الاعتراف به.  أما إلزا سفريان فتُظهر في مقالها عن اختفاء "أرمينيا الصغيرة" في لبنان. أن أزمة النفايات تؤثر في المواطنين جميعاً ولا تشكل خطراً على الصحة فقط بل أيضاً على تقاليد الأقلية الأرمنية في البيوت على وجه التحديد. ويناقش الخبير المغربي الدكتور عياد أبلال تحديات التعددية الدينية في المغرب، بالنسبة إلى معتنقي ديانة أخرى أو اللاأدريين والملحدين على حد سواء.

تلقي وفاء بن الحج عمر من مكتب تونس والبروفسور وحيد الفرشيشي نظرة عن كثب على الدستور التونسي ومنح الحريات الفردية الأمر الذي غالباً ما يتخذ وجهة مختلفة ما لم يُدعًم بالعمل السياسي.

يقدم الدكتور علي عليبو من رام الله لمحة شاملة عن الصوفية في القدس ويستعرض تفسيراً يشدد على واقع كون الصوفية مجموعة ممارسات تستند إلى الخيار.

يشرح المخرج المسرحي السوري عبدالله الكفري كيفية تهميش الفنانين بشكل أكبر لاعتبارهم خطراً على السلطات وتصوير أعمالهم بأنها أكثر خطراً من السابق في ظل الرد القمعي.

تبرز الخيارات الشخصية التي تتعارض بشدة مع المعيار الاجتماعي في مقال جوي أيوب عن ركوب الدراجات الهوائية في زحمة السير الجنونية في لبنان حيث غياب الالتزام الحكومي بإنشاء خطوط للدراجات يعني أن المواطنين يعرضون حياتهم للخطر كلما ركبوا دراجاتهم.

أما فدوى بوزيت من المغرب فتتحدث عن خيارها الأول اعتماد النباتية من ثم الخضرية وهما نمطا حياة يصعب شرحهما في مجتمع باتت اللحمة تُستهلك فيه بشكل عادي في الحياة اليومية، أولاً عبر الاستعمار وتالياً عبر ثقافة الوجبات السريعة.

وماذا لو كانت هويتك لا تتوافق مع أولئك الذين يسعون إلى فرض فهمهم الخاص للسلوك الأخلاقي؟ يشرح الناشط في الدفاع عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل والمتحولين (إل جي بي تي آي) جورج قزي أن القوانين ليست وحدها التي تضيّق، بشكل كامل أو كبير، على فسحة أفراد هذا المجتمع أو تعترض على شرعيتهم بل المجتمع كله هو الذي يفعل ذلك.

يمنح الدستور التونسي حقوق الدمج في المجتمع لذوي الحاجات الخاصة الجسدية والعقلية إلا أن الناشطة الرائدة منال برقاوي تشرح أن التطبيق ما زال بحاجة إلى خطوات كثيرة، كما تكشف نظرتها العميقة إلى وقائع حياة الصمّ وذوي الصعوبات السمعية.

في النهاية، تقدم المجلة الساخرة الأردنية "الحدود" صورة كاريكاتورية لأقلية المتفائلين في الشرق الأوسط في مقابلة خيالية مترافقة مع تعبير مرئي.

لقد أخذنا حرية إضافة صور إلى هذا العدد مع اقتباس إقليمي عن "الحقائق الملموسة" في مجلة "سودويتش" الألمانية وقد عرضتها كاتارينا شميدت كصور بيانية وهي تساهم بطريقة ما في تحويل التصورات العامة إلى رسوم بيانية تدفع إلى التفكير بدلاً من أن تكون علمية.

نأمل أن تستمتع "الغالبية" بينكم بهذا الموضوع المتعلق بـ"الأقلية".

الدكتورة بينت شيلر، بوكي باومن، الدكتورة هايكي لوشمان، الدكتورة بيتينا ماركس

المقالات

حدود وأمم تسقط الشعوب في الترهّل: صراع الدوم من أجل الهوية والاعتراف في لبنان

Article

دفع إنشاء الدول الأمم ذات الحدود الواضحة المعالم، فضلاً عن التحديث والتغييرات السياسية والمناخية، بمجموعات عديدة من الشعوب الرُحّل، بما فيهم الدوم، إلى التخلّي عن نمط حياتهم القائم على الترحال وأدخل تحدّيات كثيرة في سبل عيشهم وهويتهم.

By لوسيا مرزوفا

إرث ثقافي في خطر: كيف يهدد مطمر برج حمود "أرمينيا الصغيرة" في لبنان

Article

لو كان السيد حمود على قيد الحياة اليوم لروّعته الجريمة البيئية التي تقع في حيّه فتُحوّل شاطئه إلى مكب نفايات مفتوح يُتوقع أن تصل مساحته إلى 600 ألف متر مربع بحلول العام 2020 . لم يساهم مطمر برج حمود الذي يزداد جحماً ويتوسع سريعاً نحو الشرق في تلوث البيئة فقط بل ترك أثراً مدمراً على الإرث الثقافي الأرمني في المنطقة.

By إلزا سفريان

دفاعاً عن الحرّيات الفردية: الحرّيات البدنية في دولة مدنية ديمقراطية

Article

"المواطنون والمواطنات متساوون في الحقوق والواجبات، وهم سواء أمام القانون من غير تمييز. تضمن الدولة للمواطنين والمواطنات الحقوق والحرّيات الفردية والعامّة، وتهيئ لهم أسباب العيش الكريم."
(الفصل 21 من دستور الجمهورية التونسية الصادر في 27 يناير 2014) 

 

By البروفسور وحيد الفرشيشي, وفاء بن الحاج عمر

أهمية ركوب الدراجات الهوائية في لبنان

Article

منذ نهاية الحرب الأهلية اللبنانية في العام 1990، بدأ ضم المساحات العامة إلى تلك الخاصة بشكل كبير في لبنان، وفي بيروت على وجه التحديد، باسم "عملية إعادة الإعمار" وسأستعرض في هذا العمل كيف تساهم مبادرات ركوب الدراجات الهوائية في تمكين إعادة التفاوض على المساحات من المجال الخاص إلى العام.

By جوي أيوب

حياة الخضريين في المغرب

مقال

إحدى أبرز ذكرياتي الحيوية عن طفولتي هي تمتعي بـ"شهية سليمة" وفقاً لتعريف البالغين. فقد كنت ألتهم كل ما يُقدم لي بكل سرور ومن دون أي تردد. أذكر أنني سألت نفسي ذات يوم، فيما كنت أستمتع بتناول طبق "كبدة مشرملة" (كبد الخروف مع الصلصة): ما مصدر هذه اللحمة اللذيذة؟ سرعان ما عرفت الجواب مما بدّل نظرتي إلى هذا الجزء من ثقافتي المطبخية.

By فدوى بوزيت

بارقة أمل لمجتمعات المثلييات والمثليين، مزدوجي الميل الجنسيي، المتحولين جنسيًا وحاملي صفات الجنسين - LGBTI في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: نحو تحقيق الهدف

مقال

قد تبدو منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منطقة يائسة ولا شك في أنها تحمل عبء أكثر القوانين تشدداً، إلا أن الإنجازات بدأت تتحقق فالمعالم تتبدّل ويزداد عدد داعمي التغيير الإيجابي في أرجاء العالم العربي وما زال علينا أن نقطع شوطاً كبيراً.
يهدف هذا المقال إلى شرح الوجهة التي نسلكها والاستراتيجيات التي تتيح لنا النضال في سبيل بلوغ هدفنا المشترك ألا وهو إبطال القوانين القاسية والممارسات الاجتماعية بحق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي والمتحولين جنسياً وحاملي صفات الجنسين (LGBTI) في أرجاء المنطقة العربية.

 

By جورج قزّي

هل الأصم في تونس مستبعد عن الحياة العامة؟

مقال

تخوض تونس، التي انطلقت منها شرارة احتجاجات وتظاهرات العالم العربي، مسيرة الانتقال الديموقراطي. وهي تواجه منذ العام 2011 عدداً من التحديات في إطار عملية تأسيس حكومة ديموقراطية واقتصاد مستقر. إلا أن العام 2014 شكّل مرحلة هامة في تاريخها مع وضع دستور جديد يؤمن الإطار القانوني للحكم ويضمن الحقوق الأساسية بما فيها حقوق الانسان وحرية التعبير والمعلومات ولا تشذّ حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة عن هذه القاعدة.

By منال برقاوي